Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

نيك اجنبية في فندق هيليوبلس شرم الشيخ

طبعا انا دماغي كلها كانت في البلووتين اللي جوا والواد الاي مفشوخ عالسرير مع مارلين جوة و بفتح الباب لقيت امه قدامي و اخته بتفتح باب شقتهم اوصفلكو امه شبه ليلي علوي فالجسم بعد التعديل الجديد طبعا و عمليات التجميل والبدي كارفينج جسمها مشود و مليان وبيضه و مع سنة خفيفه من الوردي مش حاظة مكياج خدود ووش مليان انف صغيرة شفايف بتقولك بوسني اما بنتها فهي عبارة عن عسل قمحاويه فاتح جسمها رفيع وسط ملفوف طيز كبيرة بزاز اد البرتقالة مشدودة بسبب البرا امه كانت لابسه دريل كحلي و البنت لابسه بنطلون جينز محزق جدا و بدي اسود و برولو جينز انا فتحت لابس تيشرت ابيض و بنظلون ترنج مفيش حاجة تحتهم و زبي نص واقف واخد وضع الموزة مع البطلون الواسع مدي شكل ابن متناكه مش واخد بالي انا المهم فتحت و بقولها ايوة اي خدمه قالتلي انا مدام سارة جارتك قولتلها اااه اهلا وسهلا فالتلي كريم عندك ولا نزل قولتلها اه عندي بس نزل يجيب حاجات وببص لبنتها اللي واقفة و علي وشها ابتسامه خبيثه اوي و بتحرك شفايفها وبتقولي بلغة الشفايف يعني كلام من غير صوت كداب انا مبانش عليا اني فهمتها لاني بتحكم في اعصابي المهم امها قالتلي حاجات ايه انت عندك كل حاجة جوة انا استغربت وقولتلها عرفتي منين قالتلي كل سنة وانت طيب ققولتلها وانتي طيبه انا فعلا عيد ميلادي انهاردة قالتلي عجبتك التورته قولتلها اه جدا بس دخلتيها جوا ازاي قالتلي انت مغيرتش الكالون وانا معايا نسخه من الجيران اللي قبلك قولتلها علشان كده و بتديني المفتاح من شنطتها قولتلها لا خليه معاكي قالتلي ماشي لو عزت اي حاجة قولنا الجيران لبعضيها و بتلف تدخل شقتها قالتلي لما كريم يخلص؟؟ خليه يجي علشان عاوزاه قولتها ماشي دخلت ووقفت عالباب وي بتبسم قولتلها اتفضلي اقفلي قالتلي شكرا قفلت وانا رحت قافل الباب و داخل. جري انت يلا قوم و الواد زي ما يكون واخد بنج بقوله امك جت وعاوزاك قوم الواد فاق سنة و مارلين بتقولي فيه ايه قولتلهالبسيه بسرعه و بلم هدومه ولبسناه و دخلته الحمام وغسلت وشه فاق شويه وبقوله يلا روح لامك قالي هي جت قلتله اه يلا روح قالي حاضر بس مش عارف امشي رحت ماسك دراعه لقيته طري اوي قولتله يخرب بيتك جسمك طري اوي قالي شكرا و بسحبه علباب اخرجه و خرج ووقف علي باب شقتهم و رن الجرس و اخته فتحتله وبتبصلي جامد وتبصله و تقوله عملت ايه مالك مش عارف تمشي ليه قالها من كتر القعده قالتله انت منزلتش تجيب حاجات قالها لا انا رحت قافل الباب و وواقف وراه مستني قضايا البت قفلت الباب و خدت اخوها معرفش قالها ايه تاني و انا من الصدمة مش عارف اعمل ايه قولت استني اللي هيحصل وببص للساعه لقيتها 10 بليل دخلت لاقيت مارلين فالمطبخ بتجهز اكل و التورته و بيرة وفودكا علشان السهرة و عيد ميلادي خدت كانزايه وخرجت قعدت افكر و هي عمالة تحول فطباق و اكل و التورته و البيرة بس استغربت كانت بتجهز حاجات كتير مش لفردين ابدا انا نفضتلها بنت المجنونه دي و قعدت افكر في اللي الواد ابن الوسخه ده خيقوله لاخته وامه الساعة جت 12جرس الباب بيرن و مارلين بتفتح بقميص نوم شفاف تحته اندر فتله لونه اسود و اتفاجئ بالواد بيقولي كل سنة وانت طيب و معاه هدية و امه وراه معاها شنط و اخته شايله صينيه صغيرة و بيقولوي كل سنة وانت طيب يا استاذ ابراهيم انا باستغراب وانتو طيبين و تاعبين نفسكو ليه بس وليه التعب ده نظرات الواد واخته كانت غريبه وامهم اغرب و هي بتقولي ولا تعب ولا حاجة احنا عارفين انك وحداني ولا ايه مارلين مارلين قالت انها مش فاهمه فلاقيت البت بتكلمها و بتشرحلها انا الصوت بتاع البت وهي بتتكلم انجليزي عرفني مارلين كانت بتكلم مين فالحمام والمطبخ لما كانت لوحدها قولتلهم استاذنكم اغير علشان انا كده شكلي غير مناسب للحغلة دي دخلت قلعت و خدت غيار داخلي و قميص وبنطلون و دخلت الحمام 10 دقايق و خرجت جاهز ومسرح و حاطط برفان و خرجت الصالة لقيتهم مظفيين النور و مولعين شمع للتورته و بيغنوا المهم خلصنا وكلنا و ضحكنا وهزرنا و عدي اليوم و كانت الساعة 2 استاذنو وروحو بيتسندو علي بعض كريم ساند دينا و هي مش قتدرة تمشي علشان شربت والواد مشربش حاجة و امهم كانت متقله العيار قولتلها اسندك تروحي قالتلي لا انا هقعد شوية افوق قعدنا بنتكلم ومارلين بقميص النوم زي ماهي و سارة لابسة نفس الدريل و مارلين بتبصلها عاوزة تنيكها وانا شفت مارلين سخنت على سارة الخمرة شغاله و معليين بتورته وخلاص انا قومت شديتها من ايديها و خدتها فحضني بصيتلي و قالتلي شيلني رحت شايلها زي الطفل علي دراعاتي وهي مبسوطه وبتبدل برجلها و شاورت لمارلين تفتح فتحتلي الباب وخرجت ترن علي باب سارة كريم فتح قالي ماما مالها قولتله من الشرب متخفش دخلتها ووقفت فالصاله بقوله اوضتها فين اتحرك قدامي و دخلتها نيمتها عالسرير و هي اتململت بقرف و مش طايقه هدومها قلعتها الجزمة و لفيتها علي بظنها فكيت سوسته الدريل وشديه من جسمها و هي زي ما تكون ارتاحت ونامت زي الطفل خرجت بصحك من منظرها كانها حتة عجين واتفردت عالسرير خرجت ملقيتش لا كريم ولا مارلين والباب مقفول و مارلين كانت قفلت الباب بتاعي ووالمفتاح مكنش معايا قولت اوباا راحت فين دي بقي فقولت اهدي واركز سمعت صوت مارلين بتضحك من اوضه تانيه فتحت الباب لاقيت مارلين و دينا ماسكين الواد كريم بيلعبوله فطيزة و دينا بتنيكه بصوابعها و بتقوله انت اتفشخت يمتناك كده تتناك قبلي ماشي وهو فدنيا تانبه ومارلين نازلة لحس فحتة الجلدة اللي مكتن زبة انا لاقيت كده وكلهم عريانين زبي وقف صاروخ قلعت القميص و الفانلة و فكيت الحزام والبنطلون لاقيت مارلين قامت جري و بتنزل البوكسر والبنطلون وانا خرجت رجلي منهم و نزلت مص فيه بتحط ايدها علي طيز دينا و بتشدها لاقيت دينا بتقولي انت جيت و بتزق مارلين وبتاخد زبي فبوقها تمصه جامد زي الجعانه البت بتمص حلو اوي و بتقولي انا عاوزة ده ده حلو اوي طعمه حلو اوي و كبير وناشف وفيه عروق و بتبوسه وتقولي حلو اوي عاوزاه ليا علي طول كان نفسي فزيه من زمان و انا بقولها هشبعك منه يشرموطه و الواد بيبص لاخته وجه قولتله اقفي مكانك الركواد وقف وبيبص لاخته ومارلين قومت دينا و نيمتها عالسرير طيزها براه يعني ضهرها وراسها عالسرير و رجلها وطيزها برة ومارلين جت فوق راس البت و قعدت علي ركبها و نزلت كسها لدينا تلحسه و رفعت رجلها و ريم نيمتها عالارض تحت دينا و انا بلحس دينا لاقيتها مفتوحة قولتلها مين اللي فتحك قالتلي ماما بصباعها علشان كنا بنعمل سحاق وصعبت عليها دينا عندها 22 سنة و محدش بيتقدملها المهم انا زبي كان فبق ريم وبلحس كس دينا و دينا بتلحس كس مارلين و امهم نايمه فاوضتها انا دخلت صباع فكس دينا وصباع فطيزها كانت ظيزها مش واسعه و مش باين عليها اثار نيك خالص يادوب خدت صباع فكسها و صباع فظيزها بدات تنهج و تصرخ و مارلين بتتاوة و ريم بتمص و انا بقيت عاوز انيك رحت قايم و مقوم ريم مسكتها زبي و قولتلها دخليه يا لبوتي فاختك الواد مسك زبي و حظه علي كس اخته و دخل الراس حسيت البت مطلعه نار و زبي هاح اكتر و بدات ازقه فكسها اللي بيسيل من عسله الشفاف و بديخل زبي براحة لحد ما دخل نصه و البت بتكتم صوتها و مارلين ماسة فبزازها بتعصرهم و بتجيب علي وش دينا و بتغرقه و انا زقيت زبي دفعه صغيرة دخلت تلت اربعه راحت شاهقة و لقيتها بتترعش جامد وتتنفض رحت ساحب زبي لاقيت نافورة طالعة والبت بتتلوي و بتقولي اااه ااااااااااااه امممممممم و هديت رحت حاطط زبي تاني فكسها لحد نصه و بدخل باقيه بالراحة لحد ما وصل ورهي زي المغمي عليها مارلين كانت نامت عالسرير بتريح بعد ما جابتهم و ريم بتبص عليا وانا بدخل زبي فكس دينا قامت مارلين خدت ريم فحضنها و بتبوس فيها و انا بدات انيك دينا بالراحة لحد ما حسيت انها خلاص بقت تتحمل طبيعتي فالنيك وكسها عمال يتنفض و بيفتح ويقفل مع نفسها و بدات اسرع فالنيك و دينا بدا تتجاوب تاني و بدات تصرخ و تصوت و تتاوه و كسها بيتنفخ وزبي حسيت اني بنيك مايه رحت ساحب زبي مرة واحدة لاقيت نافورة طالعة من كسها بتغرق الدنيا و. البت بتترعش و تنهج و تتنفض و بترفص برجله وايديها و ريم بتبصلها و بتقولي انا اول مرة اشوف دينا كده انت بتعمل قولتلهم تعالو الحسو جت ريم و مارلين و نزلو لحس فالمية اللي غرقت ريم و غرقتني و رحت جايب مخده و حاططها تحتها و حطيت زبي علي فتحة طيزها الي كانت غرقانة فميت كسها و زبي اللي غرقان من كسها و بدات ادخل و حسيت انها بتفتح و بتوسع كاانها مستنياه يدخل و دينا بتقول دخله مستنياه يلا بقي عاوزة اتفششخ زي كريم و انا سمعت كده ر حت زاقق زبي جامد راح داخل راسه و نصه مرة واحدة و هي صوتت ااااه اتعورت طلعه طلعه انا نفضتلها و زقيت شويه كانت هي بتزقه مدخلش رحت ساحبه براحه ملقيتش دم و فتحتها فتحت و بانت من جوا حمرا و انا رحت مدخله تانيه راسه وبفيت ازقه وو هي تزقه لبره لحد ما فتحتها وسعت و دخل كله لقيتها شدت طيزها عليه بدات انيك فيها و هي تصوت و تقولي نيةني افشخني انا شرموطة بنت شرموطة و ااخوبا عرص وخول كلنا هنتناك منك نييك جامد ووانت بقالي ساعة بنيك فيها تعبت و خلاص هجيبهم رحت مخرج زي و جايبهم عليهم كلهم و اترميت عالسرير محسيتش بنفسي...

نيك عنيف
نيك محارم
سكس اجنبي
سكس محارم
سكس تجسس
xnxx

Les commentaires sont fermés.